الشرائع

 

الجمعة 21 أكتوبر 2022

 

إذا أجاز الإنسان لنفسه أن ينتهك الشرائع، كلما تعارضت مع رغباته، فأي قيمة تتبقى للشرائع والمبادئ؟ أي قيمة يتبقى لما هو خارج الغريزة؟

والحق أنه يحدث أن يمرَّ وقتٌ على الناس، يشعرون فيه بقسوة الشريعة، قسوة المبادئ، لمجرد أنها تصطدم مع رغباتهم الإنسانية، في لحظة من المتعة أو الطمع أو الثأر... إلخ.

والحق أن المبادئ والشرائع لم تُخلق إلا لهذا، لم تُخلق إلا لتصطدم مع الرغبة الإنسانية حين تجمح!.

عندما يتمرد الروح أو الجسد، أو كلاهما، على قسوة المبادئ، تظهر أهمية طاعة المبادئ: إنها هي التي تعصم ـ بالقوة الخارجية ـ هذا التمرد الذي هو خليقٌ به أن يُردي الإنسان من حالق، فيما لو استجاب له، في لحظةِ ضعفٍ، كما أردى ملكي بابل هاروت وماروت.

كم عاشق يعشق معشوقة لا تحلُّ له؟ وكم عاشقة يحدثها جسدها المتمرد أن تستجيب لنداء الطبيعة، فتستسلم لبارق الخداع، من فتى تشعر أنها خُلقت له، وحالت بينهما الأقدار؟

فما الذي سيمنع أيّاً منهما من الاستجابة لثورة الجسد، أو لوعة الروح، أو حزن الأغاني، حين تصل مقاومة الرغبة إلى حافة البئر المظلمة؟

كم من موتور يشعر بنار الدم تطفح في رأسه، يتوق إلى قتل من أساء إليه في لحظة ما؟ فما الذي سيمنعه من القتل، إن تمكن من ذلك، بعيداً عن أعين البشر؟

هنا تَتَبَدَّى الشريعةُ ـ أو المبادئ القاسية ـ مثل أبٍ رحيم يمسك بتلابيب ابنه، بل يصفعه إذا اقتضى الأمر، ليمنع وقوعه في بئر لا يخرج منها.

إنّ المبادئ لم تُخلق للأوقات الميسورة، لم تُخلق للحظات التي تغيب فيها الغوايةُ والإغراء، بل خُلقت لهذه اللحظات بالذات، خُلقت لتقيدك فتحرمك من الاستجابة لغواية القرنين الذهبيين للشيطان.

لم تُخلق المبادئ للإنسان الذي لا يشتهي الجنس، ولا يثور مغيظاً، ولا يغار لسبب من الأسباب.

لم تُخلق المبادئ لهذه المخلوقات غير البشرية، بل خُلقت للبشر، خُلقت للمرأة الجميلة المشتهاة المشتهية، وللرجل الغضوب القادر، وللإنسان الغيور الذي يلتهب لأدنى بارقة مس بالكرامة.

باختصار، لم تُخلق المبادئ للأوغاد، بل خُلقت للبشر الحقيقيين.

لقد خُلقت المبادئ للّحظةِ التي تدعوك فيها المتعةُ الحرامُ إلى السقوط في بئر لذةٍ، يعقبها ندم أبدي.

إن المبادئ تحميك أنت أولاً، ولو رغم أنفك، وتحمي المجتمع كذلك.

كم هو عدد النسوة اللاتي أغوتهن شعارات الحرية، وما قالته لهنَّ الشياطينُ عن امتلاكهن أجسادهن، فَمَنَحْنَهُ عند كل بارقة ضوءٍ مؤقت، لكلِّ وغدٍ مؤقت؛ ثم ها هنَّ الآن وقد أصبحن في قاع البئر يعانين الوحدة، وتَعْتَصِرُهُنَّ آلامُ الندم؟

كم هو عدد الرجال الذين قتلوا أناساً آخرين، في لحظة غرور القوة أو الغضب، ثم كبروا في السن، وصاروا على مقربة من القبر، فتبدت لهم الروح المزهوقة تنتظرهم هناك، فاتحة فمها بالصراخ، وأوداجها تشخب بالدم؟

لقد انقضت لحظات المتعة المسروقة، بعد سنوات شهدت انحسار فورة الجسد! كما انقضت فورةُ الدم في رأس القاتل، بعد انحسار سنوات القوة!

وبقي الندم، وبقي العذاب، وبقي الماضي لا يموت.

هذه هي أهمية المبادئ يا أصدقائي

فيا صديقي، لا تحفل بكل هذه الأكاذيب التي صنعها لك الغواة. لقد سقطوا فأرادوك إلى جوارهم. وما رأيت من ساقطٍ، إلا ويتوق إلى أن يسقط معه الآخرون. وإنه ليتوق أن يحدث ذلك للأطهار، ليتساوى خبثه وطهارتهم، فيكونون سواء!

يا صديقي، كلما اشتد تَوَحُّدك، وقَلَّ ناصرك، وسخر منك الأدنياء، فاعلم أن لديك ما يودون أن تخسره، لا لشيء إلا لأنهم سبق أن خسروه، ويودّون أن تتساوى معهم، لتفقد احترامك لنفسك في نفسك، ولتفقد احترامك المهيب في قلوبهم.

إنهم يهابونك يا صديقي، فدعهم يهابونك، لكي لا يحتقروك.